- كتاب يقتل كل من يلمسه أو يشم رائحته مباشرة - قصة حقيقية كتاب يقتل كل من يلمسه أو يشم رائحته مباشرة - قصة حقيقية - qalam2 -->
U3F1ZWV6ZTE5Njg1NzI2OTY3X0FjdGl2YXRpb24yMjMwMTIxMjc5MzM=
recent
أجدد المواضيع على قلم2

كتاب يقتل كل من يلمسه أو يشم رائحته مباشرة - قصة حقيقية

كتاب يقتل كل من يلمسه أو يشم رائحته مباشرة

الظلال من جدران الموت
الظلال من جدران الموت

نعم كما قراءة وشاهدت العنوان الكتاب حقاً يقتل كل من يفتحه، كتاب أسمه "الظلال من جدران الموت"، هذا الكتاب يعتبر من أخطر الكتب في العالم على الاطلاق وتكمن خطورة الكتاب في أنه يسبب الموت بشكل مباشر لكل من قام بقراءته أو أن يقوم بفتحه... ولكن كيف ولماذا ومن كتب الكتاب هذا اصلاً.. هذا ما سنشرحه اليوم في مقالتنا.

التعرف على كتاب الظلال من جدران الموت

Shadows From The Walls Of Death هذا أسم الكتاب باللغة الانجليزية أما ترجمته للغة العربية فهو "الظلال من جدران الموت" هو عبارة عن كتاب فلسفة ألفه الكاتب الأميركي "روبرت سي كيدزي" وأن ما أشيع عن الكتاب بإنه يسبب الموت المباشر عن لمسه أو فتحه هو بالأمر الغير منطقي أو ربما تسخر من العنوان أو قصة الكتاب أو ربما يتجه فكرك إلى كتب السحر والشعوذة مثل كتاب شمس المعارف، ولكن لا الأمر هنا مختلف تماماً وهذا الكتاب قصته مختلفة.

سبب موت من يقراء كتاب الظلال من جدران الموت
فهذا الكتاب يعتبر بالأصل كتاب عادي جداً، ولكن الغريب بالأمر هو أنك بمجرد فتحتك للكتاب أو محاولة قراءة الكتاب ستكون نهايتك أوشكت بلا شك فلا يتطلب الأمر أن تمرض أو تشعر بالحمى أو أي شيء من هذا القبيل، حيث انك ستموت بشكل حتمي ولكن هنا السؤال لماذا هذا الكتاب يقتل كل من يحاول أن يفتحه أو يحاول بقراءته؟؟ ما هو السبب؟؟

السبب بسيط جداً وحل لغز هذا الكتاب سهل جداً، ببساطة مؤلف هذا الكتاب وضع نسبة من سم يعرف بإسم سم الزرنيخ على صفحات الكتاب وعلى الغلاف إيضاً، وصفحات هذا الكتاب تصل إلى 86 صفحة إي أن جميع الصفحات بها سم الزرنيخ، فكل من مس الكتاب ولو صفحة سيموت، وبعد أن أكتشف الباحثون سر هذا الكتاب ولماذا يجعل الناس يموتون بعد قراءته قالو الان من الممكن أن يتم قراءة هذا الكتاب ولكن بعد وضع قفازات وقناع على الوجه لكي لا يتسرب السم إلى جسد القارئ، وإيضاً يجب ان نقول لكم في العالم أجمع لا يوجد من هذا الكتاب سوى نسختين وواحدة من هذه النسخ موجودة في ولاية متشجن الأميركية وبالضبط في جامعة متشجن، ويمنع الأقتراب منه أو لمسه حتى، ألا بعد اتباع خطوات السلامة لحماية القارئ من الموت، ويعد هذا الكتاب الأكثر رعباً أو كتاب القاتل كما يسمى حتى أن وراءه قصة أشبه بقصص هوليود، حيث كان الكاتب قد أصدر 100 نسخة من هذا الكتاب ولكن لم يبقى منه سوى نسختين وفي جامعة متشجن  لا يسمح بإخذ الكتاب ألا بعد أخذ تصريح رسمي، وقد تم تغليف كل صفحة من الكتاب بعناية شديدة حتى لا يتسرب السم من الكتاب.

مؤلف كتاب الظلال من جدران الموت

الكاتب الأميركي "روبرت سي كيدزي" هو أستاذ في علم الكيمياء ولد سنة 1823م وتوفي سنة 1902م، وهو حاصل على شهادتين في الكيمياء والطب، شغل منصب طبيب خلال فترة 11 سنة، إيضاً عمل جراح خلال الحرب الأهلية الأميركية، وعندما بلغ عمر ال40 سنة عمل كأستاذ في ماددة الكيمياء في كلية الزراعة في ولاية متشجن الأميركية، ولقد كانت له العديد من الأنجازات، ولكن هناك شيء أخر غريب عن هذا الكتاب فبعد صفحة المقدمة والعنوان في جميع الصفحات الأخرى للكتاب لا توجد ولا كلمة اي ان جميع الصفحات فارغة وهي ليست سوى ورق الحائط أي أن الصفحات هي ورق الحائط، قام روبرت سي كيدزي بجمع ورق الحائط المنتشرة في ذلك الوقت، ولكن الخطير في ذلك الأمر أن كل الصفحات مطلية بسم الزرنيخ وهي مادة شديدة السمية ومميتة وكان يعتبر هذا السم هو الأفضل للقتل وعليه تم تسمية هذا السم بسم المشاهير، حيث أن اشهر شخص قتل على هذا السم هو "نابليون بونابرت"، ولكن السؤال الذي يدور بخاطركم الان هو" لماذا هذا الأستاذ بفعل هذا الشيء؟ لماذا سمم هذا الكتاب؟؟

قصة كتاب الظلال من جدران الموت

كان روبرت سي كيدزي يهتم بالبيئة ووالمواد المولثة التي بها خطراً على صحة الأنسان، ومن بين دراساته كانت دراسة حول خطر تزيين الجدران البيوت بورق الحائط، وهو ورق الحائط الملون الذي كان منتشراً فس ذلك الوقت في الولايات المتحدة الأميركية، وبالضبط سنة 1739م، ولقد أكد روبرت سي كيدزي أن ورق الحائط يضم معدلات كبيرة وكثيرة من سم الزرنيخ، حيث كان ورق الحائط يطلى بسم الزرنيخ وعند يتم لسقه على الحائط يتسرب السم إلى الهواء ويتم أستنشاقه من قبل الناس مما يتسبب له إلتهاب في  الشعب الرؤية ثم الصداع وفقدان الوزن وفي النهاية الموت، ولكن لم ينتبه أي شخص لما يقوله كيدزي ولم يأخذو هذا الأمر على محمل الجدية، ثم فكر في هذه الطريقة القاتلة حيث جمع عينات من ورق الحائط التي تحتوي على كمية كبيرة من سم الزرنيخ ووضعها في 100 كتاب ثم وزعها على المكتبات في الولايات المتحدة الأميركية .. حقاً هذا جنون.

ولكن في النهاية نريد أن نخبركم شيءً، هذا الكتاب يسمم الجسد فقط ولكن أنتبهو هناك كتب أخرى تسمم العقل.
الاسمبريد إلكترونيرسالة