- مراجعة وتحليل فيلم "IT Chapter 2" مراجعة وتحليل فيلم "IT Chapter 2" - qalam2 -->
U3F1ZWV6ZTE5Njg1NzI2OTY3X0FjdGl2YXRpb24yMjMwMTIxMjc5MzM=
recent
أجدد المواضيع على قلم2

مراجعة وتحليل فيلم "IT Chapter 2"

مراجعة وتحليل فيلم "IT Chapter 2"

افلام رعب، رعب، IT Chapter 2
افلام رعب - IT Chapter 2

بداية المقال نعطي تحذير هام، سيكون من الصعب جداً أن نقوم بتحليل الفيلم من غير ما يتم حرق بعض تفاصيل الفيلم سواء أن كان ذلك عن قصد أو من دون قصد، حيث أن كل شخص لم يقم بمشاهدة الفيلم بالجزء الأول يفضل له أن لا يقوم بمتابعة هذا التحليل بالوقت الحالي ويقوم بالرجوع لهذا التحليل بعد متابعة الجزء الأول.

بعد مرور 27 سنة على أحداث فيلم IT Chapter 1 ، الوحش يستيقظ من جديد مرة أخرى، المهرج بيني وايز يستيقظ مرة أخرى ويتم إلتقاته عن طريق المايك، العنصر الوحيد من فريق الوزيرز الي ليس عايش في داري، وهذا كان لهدف واحد فقط وهو دراسة وتعلم كيفية القضاء على المهرج بيني وايز وتحذير الأخرين بمجرد أن يظهر مرة أخرى.

مايك بالفعل يتواصل مع باقي فريق أبطالنا ويقوموا بالعودة لديري وفاءاً للتعهد الذي اخذوه بينهم، ولكن في هذا الجزء يكون المهرج بيني وايز أقوى ويكون متحضر بشكل أفضل للتحدي الخاص بفريق اللوزيرز.

في مرجعتنا لأحداث فيلم IT Chapter 1  قلنا بكل وضوح أننا أعجبنا جداً بالأجواء التي دارت بها الأحداث سواء كان ذلك على مستوى الزمان أو المكان، كما أعجبنا بالشخصيات والحبكة للفيلم والرسالة الخاصة بالفيلم، ومع ذلك سجلنا تحفظنا على تتابع الأحداث وعلى تصنيف الفيلم داخل عالم الرعب.

أما باللنسبة لفيلم IT Chapter 2 للأسف مضطرين لتصنيف كل شيء داخل صندوق التحفظات، من الممكن مع استثناء بسيط للرعب والتوظيف الغير متوقع للكوميديا، IT Chapter 2ممكن وصفه بإنه بداء بشكل فوضوي أكثر من اللازم قبل أن ينتقل إلى شكل منظم أكثر من اللازم وبعد ذلك يعود إلى أكبر فوضى كان من الممكن أن تتصورها.

أحداث وشخصيات الفيلم

نبداء بحدث وشخصيات لا ترجع مرة أخرى إلا في أخر الفيلم وبعد ذلك نقضي فترة طويلة في صراع على قرار نحن والشخصيات بالفيلم نكون على علم بالنتيجة لهذا القرار في نهاية الفيلم، وبعد ذلك وأخيراً يبداء الرعب وهذه السلبية وهي أن الرعب الحقيقي لا يبداء إلا في النصف الثاني من الفيلم وهذا هو الوقت الذي احتاجه الفيلم حتى يستطيع يخبرنا بالشيء الذي كان الكثير متوقعه قبل بداء الفيلم وليس فقط من إعلان الفيلم قبل البدء، ولكن من اللحظة التي سمعنا بها أن هناك جزء ثاني للفيلم.

بعد ذلك كان هناك الكثير من الفرص للفيلم حتى يكون مفاجئ وصادم ولكن مرة أخرى الفيلم يأخذ قرار خاطئ بإنه يقوم بتقديم الفيلم بأكثر بشكل منظم ممكن ذلك نفس السيناريو للفيلم تكرر ما يقارب بنفس التفاصيل وعدد كبير من المرات، لدرجة أن كل شيء كان متوقع ولكن للمفاجئ هذا كان افضل تسلسل للفيلم من البداية حتى النهاية والذي يثبت أن كل شيء كان مكرر ولم يكن لها اي ضرورة ونبداء نرسي قواعد لم نسمع عنها من قبل وذلك حتى نصل إلى نتيجة وهي سخرية القدر مضادة دائماً للرسالة الجزئين، كل شخص شاهد الفيلم المفروض أن يكونوا على علم عن ماذا نتحدث بالضبط، ولكي يكون كل شيء واضح انتظرو منا مناقشة حرق الفيلم التي سوف نقوم بنشرها قريباً.

الأحداث الفيلم

أحداث هذا الجزء من الفيلم تدور في عام 2016، ومثل ما هو معروف تقوم بالرجوع لنا إلى داري، ولكن المرة هذه في الفيلم المكان لم يكن له شخصية ولا حتى الزمن الذي تدور به الأحداث، نعم نحن في سنة 2016ولكن لا يوجد أي مساهمة للتكنولوجيا.

في الرواية الأصلية أحداث الجزء الثاني تبداء في عام 1984، وغياب التكنولوجيا في سنة متل هذه طبعاً شيء منطقي ومبرر ولكن قرار هذا الفيلم يبداء أحداثه في عام ١٩٨٩ ثبت أنه كان مفيد جداً للجزء الأول ولم يكن له اي لزوم في الجزء الثاني، حيث أن الرسالة كانت تركز على الناس الذين يغضون برهم عن انتهاكات الأطفال، والمرة هذه الرسالة كانت تركز بشكل أكبر على الناس المختلفة وضرورة أنهم لا يقوموا بالتخلي عن الهوية الخاصة بهم، ولكن لا يوجد انعكاسات كافية عن الناس الأخرين، والسبب هو أنه تقريباً لا يوجد ناس أخرين وهذه هي الحقيقة، حيث أن قصة الفيلم تركز بشكل كبير على أبطال الفيلم بالإضافة إلى بعض الوجوه التي بكل سرعة تظهر بالفيلم ثم بسرعة كبيرة تختفي، والقليل من الوجوه التي لم تنتهي بالإصل بل هم اختفوا ولم يتم ذكر اي خبر عنهم بالفيلم، والجميع يسأل ما هي القصة الرئيسية للفيلم؟؟ والجواب الحقيقي هو ولا شيء، حيث أنهم أناس عاديين غير مجرمين وغير معقدين ولا حتى متأثرين بالأصل، حيث أنهم جميعاً ناجحين ولا يعانوا من أي مشاكل الا بعض الأمور البسيطة جداً وتناسوا قصة المهرج بشكل تام، وبعد أن قمنا بتذكيرهم بقصة المهرج تسأل الكثير ما الذي سوف يحصل بعد ذلك ؟؟ بكل بساطة الجواب هو ولا شيء فقط هي مجرد مهمة جديدة وغريبة جداً سوء كان ذلك في طبيعتها أو في تنفيذها أو حتى بالنتيجة لهذه المهمة.

الرعب في هذه المرحلة يبداء بشكل ممتاز جداً حقيقي غير مريح وحقيقي فعال، من الممكن أن يكون الاستخدام الكثيف والقوي للمؤثرات يأخذ القليل من شعور الرعب ولكن مقدرين للضربة الأولى، ولكن كما قلنا سابقاً الموضوع يكون مكرر والفاعلية تكون قد بدائة تقل خصوصاً مع التركيز الواضح على الكوميديا في كل فرصة ممكنة وفي كل فرصة غير ممكنة، الكوميديا بداخل الفيلم رائعة ولكن السؤال هنا هو المفروض أن يكون الكوميديا في مثل هذا الفيلم حيث أن ذلك شيء مشتت وغريب، ولكن مرة اخرى كان مقصود وناجح داخل الغرض الخاص به
 الكوميديا والتناسق الواضح مع فترة الطفولة هي التي جعلت اداء بيل هيدر يتفوق على الجميع، حقيقي هو الوحيد الذي كان أدائه يكافئ التمييز الكبير الذي قدمه فنوولف هارد الذي قدمه في تجسيد شخصية مرحلة الطفولة، وهذا كان واحد من الاداءات الجميلة والمميزة في الجزء الأول، أما في كل الشخصيات الأخرى في الأطفال يكسبوا طبعاً مثل جيمس مكافوي وجسيكا جاستين وكل الشخصيات، وهذه لم تكن مشكلة بل كانت قصص الأطفال متماسكة بشكل اكبر ومقنعة بكشل أكبر وأكثر وكل شخص قام بمشاهدة الفيلم كان لديه الشعور بإن الفيلم يعلم ذلك وبداء بعد ذلك يقوم الفيلم بإعطائنا فلاش باك بكميات كبيرة وبطريقة أكثر فوضوية مما يضيف المنتاج لكومة الاحباط الموجودة متل أن يقول الفيلم أن الموضوع ينقصه الكثير من الفوضى.

مع بشائر موسم الخريف يأتي IT Chapter 2 لكي يذكرنا كيف كان الصيف وبإنه كان مليء بالوعود وبالإحلام الجملية التي تذكرنا بالأخبار الجميلة وبإن الجميع سوف يكون سعيد للفيلم وبإن الجميع لن يخرج من السينما وبالأخير لم تكون النتيجة كما كان يروج لها، وربما هذا الفيلم بالأخص الذي لا يستطيع التبرير، حيث أن لهذا الفيلم رواية اصلية وأن الأحداث من المفترض أن تكون قد كبرت وأن تكون بشكل أفضل وكان هناك الكثير من الوقت المتاح حتى يستطيع أصحاب الفيلم ان يتعلموا وأن يحسنوا من الأحداث، ولكن بكل أسف وأفضل شيء ممكن أن نتكلم بها عن الفيلم هي أنه كان مرعب بشكل بسيط جداً وكان كوميدي بشكل كبير جداً، ونحن في قلم2 نعطي تقييم لفيلم IT Chapter 2 نسبة 4.5/10 بكل أسف، وهذا التقييم كان بعد الحماس الذي كان يسبق الفيلم ولهذا الجزء.

الاسمبريد إلكترونيرسالة