- حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها - qalam2 -->
U3F1ZWV6ZTE5Njg1NzI2OTY3X0FjdGl2YXRpb24yMjMwMTIxMjc5MzM=
recent
أجدد المواضيع على قلم2

حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها

حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها

حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها, افلام رعب, رعب
حقيقة جزيرة "أوك" الغامضة ولعنة كنزها

هناك بقعة واحدة أو بالأحرى حفرة واحدة على هذه الجزيرة يلفها الغموض، محاولات التنقيب كلها من دون استثناء كانت لها عواقب وخيمة وهو الموت!! ألا أنه وإلى يومنا هذا لا يزال الحلم الذي يرغب الكثيرون بتحقيقه، نتكلم عن "لعنة جزيرة أوك" أو كما تعرف لعنة جزيرة البلوط..

 الكنز الملعون وهو كنز مدفون في جزيرة البلوط أو جزيرة أوك وأحد أبرز الأساطير التي حيرت العلماء طوال عقود كثيرة، محاولات تنقيب عنه كلها من دون استثناء باءت بالفشل وكان لها عواقب وخيمة أبرزها الموت!! 

فما هي الأسطورة التي تقف وراء هذا الكنز الدفين ؟؟ وهل هو ملعون فعلاً ؟؟ مريب ذلك

أين تقع الجزيرة ؟؟

تقع جزيرة أوك أو جزيرة البلوط قبالة الشاطئ الجنوبي لنوفا سكوتيا من مقاطعة ونينبورغ في كندا، مساحة هذه الجزيرة يقارب من 500 كم. 
أطلق على هذه الحفرة أسماء عدة منها حفرة المال أو حفرة الشيطان، وذلك لأنها تسببت في موت الكثير من الأشخاص من الذين حاولو أخراجه والحصول عليه.

 قصة كنز جزيرة أوك

قصة الكنز المخفي في الجزيرة تعود إلى صيف عام 1795م حين رأى شاب يدعى دانيال ماكغينيس أضواء غريبة في الغابة بالقرب من منزل والديه وعندما ذهب لتحقق من الأمر برفقة أثنين من اصدقائه وهم جون سميث وانطوني فون، فوجئوا بحفرة دائرية غريبة أسفل شجرة البلوط والمريب أن الأصدقاء الثلاث لم يجدوا أي مصدر للضوء في تلك البقعة .. غريب !!

وفي صباح اليوم التالي عاد الأصدقاء الثلاثة إلى الحفرة بدأوا بالحفر بحماس كبير أملين بإيجاد كنز ثمين، حيث قاموا بالحفر حتى عمق 3 أمتار حينها اصطدموا بحاجز خشبي، فرح الأصدقاء فرحاً كبيراً ظنن منهم أنهم وجدوا الكنز.. أتظنون أنهم وجدوا الكنز أسفل الحاجز ؟؟ 
الجواب بكل بساطة هو لاء، حيث أن كل ما عثروا عليه أسفل الحاجز المصنوع من خشب البلوط والمثبت بإحكام هو طبقة ترابية أخرى، ماذا فعلوا بأريكم ؟؟! نعم بدؤوا بالحفر مجدداًبعمق 3 أمتار أخرى وإذ بهم يجدون حائط خشبي أخر وهنا كانت المفاجئة الثانية وهي طبقة ترابية أخرى، أكمل الأصدقاء الثلاثة الحفر ليجدوا طبقة أخرى من الخشب وطبقة ترابية اخرى حينها قرر الأصدقاء الثلاث ردم الحفرة والتخلي عن فكرة الكنز المدفون.

أنتظروا هذه ليست نهاية القصة حيث أن الأحداث المثيرة لم تحدث بعد ، بعد 7 سنوات وتحديداً في عام 1804م قررت شخصية غنية متابعة اعمال الحفر على أمل إيجاد الكنز حيث بأت الحفر من النقطة التي توقف عندها الشاب دانيال وأصدقائه وكانت مسألة وقت حتى أصطدمت الحفريات بحائط خشبي جديد ولكن هذه المرة وجدوا بقاية قطع فحم منتشرة على جدران الحفرة والكثير من ألياف  جوز الهند وهي مكونت تستعمل لحفظ الأشياء الثمينة على مر العصور القديمة، حيث أن هذا الاكتشاف جدد حماسهم ودفعهم إلى مواصلة الحفر فهل تعتقدون أن جهودهم تكللت بالنجاح ؟؟ يمكننا القول أنهم وجدو شيئاً ولكنه ليس الكنز المنشود إنما كان حجر قديم وكبير الحجم عليه كتابة غريبة الشكل وعند هذه المرحلة توقفت الحفريات، ولكن لماذا؟؟

هناك رواية تقول بإنها توقفت بسبب التكلفة الكبيرة في حين تقول رواية أخرى أنها توقفت بسبب هبوب عاصفة قوية دمرت جميع معدات الحفر، بغض النظر عن صحت الروايات التي انتشرت حول سبب توقف عمليات البحث، الأكيد هو تم اكتشاف لغز جديد وهو الحجر الغامض. 

قام علماء الأثار بترجة الكتابات على الحجر الغامض ووجدوا أنها رسالة تقول "تحت 40 قدماً يوجد 2 مليون قطعة ذهبية مدفونة!!" تصوروا ذلك الكنز!! اكتشاف مضمون الكتابة الغريبة جدد حماس الشركة التي كانت تنقب عن الكنز بالحفر من جديد في عام 1805م هذه المرة كانت غير كل المرات، فكل ما تعمقوا بالحفر وجدوا عملات ذهبية الكثير من العملات الذهبية!! إلا أن الفرحة بانجازهم العظيم لم تكتمل وحلت المصيبة عليهم!! 

حيث عندما قرر العمال الاستراحة ومتابعة اعمال الحفر في اليوم التالي صدموا بإن الحفرة قد غمرتها المياه وما لم تصدقوه هو أنهم قررو أكمال عمليات الحفر وجلبوا مضخات مياه تعمل بالبخار فواجهو مأساة جديدة وهي انفجار المضخة وموت احد العمال، سرعان من يأسوا من أمكانية ايجاد الكنز فقرروا إيقاف عمليات الحفر وضلت الحفرة مغمورة بالمياه أربعين عاماً ولم تنتهي القصة هنا، حيث قررت إحدى الشركات القيام بالحفر مجدداً في عام 1845م وكانت هذه الشركة قد استعانت بمعدات حفر جديدة وبمضخات مياه أحدث من السابقة ولكن ما أن بدأت بالحفر حتى توفي أحد العمال في ظروف غامضة فتأجل الحفر مدة أربعة سنوات قبل أن يستأنف من جديد، وبعد أسبوعين من محاولة إزالة المياه تمكنوا أخيراً من إفراغ الحفرة من المياه، وما أن بدأ الحفر حتى غمرت المياه الحفرة مجدداً أمر جنوني!! إليس كذلك؟؟ 

قررت الشركة الاستعانة بمسبار حديدي لإكتشاف العمق وهنا أكتشفت الشركة بعض القطع الخشبية المستخدمة في صناعة التوابيت مع أجزاء من جثة متحللة مرعب ذلك! 

وهنا تأجل الحفر مرة أخرى بسبب المشاكل التي كانت تحدث، وهذه المرة قررت الشركة أن تقوم بحفر حفرة موازية للحفرة الرئيسية والتي يقال ان الكنز الملعون مدفون بها ليتفاجئ الجميع بتصاعد البخار والغازات ام أدى ذلك إلى مقتل العديد من الأفراد قبل أن تغمرها المياه هي الأخرى، حينها أكتشف العلماء عبقرية البناء الهندسي القابع أسفل تلك الأرض إذ يتكون من عدة قنوات متصلة تسمح بدخول الماء مباشرة من المحيط كل ما وصل الحفر إلى مستوى معين ما يعني ذلك استحالة الاستمرار في الحفر.


أساطير جزيرة البلوك "جزيرة أوك" :

الأساطير تعددن حول تلك الحفرة التي سميت بحفرة الشيطان!!


الأسطورة الأولى :

هو أن العثور على ذلك الكنز مرتبط بمقتل 7 أشخاص داخلها وعلى الرغم من مقتل 6 اشخاص حتى الأن إلا أنه لم يتم العثور على شيء.

الأسطورة الثانية : 

ترجح أن العثور على الكنز مرتبط باختفاء جميع أشجار البلوط من الجزيرة مع العلم أن المتبقي من هذا النوع من شجر البلوط هو شجرة واحدة .

الأسطورة الثالثة :

أن الكنز المدفون هو كنز ملكة فرنسا "ماري أنطوانيت" في حين قال البعض الأخر أن الحجر الذي عثر عليه في الحفرة يعود إلى الهصر الفرعوني وأن المقبرة في الأساس هي مقبرة أحد ملوك الفراعنة الذين جائو من مصر وماتوا في هذا المكان ليتم دفنه فيه مستندين في ذلك على ان الفراعنة هم اصحاب فكرة دفن الكنور معهم عند الموت.

الأسطورة الرابعة : 

أما أغرب ما ذهب إليه البعض أن المكان الذي يقال أن فيه كنز جزيرة البلوط لا يحتوي على كنز إنما هو سجن يعيش فيه الشيطان وينتظر منذ زمن بعيد لكي يفتح له أحدهم الباب.

الملفت أنه بعد مرور 200 عام على أول محاولة حفر وتحديداً في عام 1965م ذهب جيولوجي مختص في استخراج النفط وأحضر معه المعدات الثقيلة التي تستخدم في حفر الأبار وأطلق على تلك المهمة أسم " القوة الوحشية"، حيث قام الجيولوجي بالحفر حتى عمق 130 قدم ومع ذلك لم يعثر على شيء !! فقام بعدها بردم الحفرة ومنذ ذلك الوقت لم يعد لأي احد الرغبة في تكرار المحاولة وطوي ملف الحفرة الغامضة حتى هذه الأيام، حيث لا زال العديد من المستكشفين الجدد يحاولون البحث عن هذا الكنز ولم ييأسوا بعد، أما مصيرهم فهو مجهول!!

تتسألون عن حقيقة هذه الحفرة وأن كان هذا الكنز موجود فعلاً ؟؟ حسناً يمكننا القول أن الفرضية الأنسب هي التي تبناها الكاتب "روبرت فيرنو" في كتابه حفرة الماء التي تقول بإن الحفرة بنيت عام 1780م وذلك في الوقت التي خسر فيه الجيش البريطاني حرب الاستقلال الأميركية حينها صدرت الأوامر إلى قطاع المهندسين الأميركي ببناء حفرة لأخفاء الخزائن الحربية بهدف الحماية العسكرية ومن ضمنها معونة المال التي من المقرر أن تعطى للجيش البريطاني ومن المحتمل أن المال لم يدفن من الأساس بالحفرة، وأن كان ذلك فمن المحتمل انهم استردوه في وقت لاحق وأرجعوه إلى انجلترا من يدري لعلها فرضية صحيحة ولعل ما ذكرناه إيضاً عن لعنة الكنز صحيحة.
الاسمبريد إلكترونيرسالة