- عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟! عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟! - qalam2 -->
U3F1ZWV6ZTE5Njg1NzI2OTY3X0FjdGl2YXRpb24yMjMwMTIxMjc5MzM=
recent
أجدد المواضيع على قلم2

عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟!

 عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟!

 

عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟!
 عجائب خاتم سليمان السحري، هل هو حقيقي؟!


خاتم غريب يقال ان الشياطين طمعت به، قدراته العجيبة مرعبة، إخضاع الإنس والجن والحيوانات وحتى الريح، الروايات الغريبة كيف سرق؟ وكيف عاد إلى صاحبه؟ شكله مجهول وحقيقته مخزون كبير، يقال أن اسم الله الأعظم محفور عليه. الخاتم مفقود ولكن الأساطير حوله غامضة إلى يومنا هذا،إنه خاتم النبي سليمان عليه السلام.

قصة النبي سليمان

 قصة النبي عليه السلام مليئة بالتفاصيل التي شغلت حقيقتها العالم ابتداء من هيكله المزعوم الذي تناولناه بالتفصيل في مواضيع سابقة وصولا إلى خاتمه العجيب الذي سنتحدث عنه اليوم للوقوف عند هذه الأسطورة ومدى حقيقة الروايات المتداولة من جيل إلى جيل عنها. باختصار سنحاول الإجابة عن سؤال واحد محوري هل خاتم النبي سليمان موجود فعلا أم لا؟؟

 الطبيعة البشرية تعشق الروايات والأساطير بحيث يتم تداولها بسهولة مطلقة من دون التأكد من صحتها أو حقيقتها وكل هذا انطلاقا من جملة واحدة قد تكون ذكرت في كتاب أو مخطوطة أو انطلاقا من نص ديني مقتضب وغير موسع ما يخلق بيئة خصبة يكثر فيها القيل والقال حتى تصبح هذه الحكايات راسخة في الذاكرة البشرية. ومن القصص الشعبية التي يؤمن أصحابها بها بشدة تماما كما يتم التعامل منذ آلاف السنين وحتى يومنا هذا مع حقيقة خاتم النبيين الحكيم سليمان. لذلك أصدقائي في هذه المقالة سأتحدث عن ما هو خاتم النبي سليمان شكله ومما هو مصنوع وما هي قدراته الخارقة المروية عن هذا الخاتم قصة الخاتم في الروايات والأساطير التي تناولت خاتم سليمان، وأخيرا حقيقة الخاتم في القرآن الكريم والدين الإسلامي 

 قصة خاتم سليمان

فقد ذكرت قصته في التلمود وتناقلتها الأجيال لاحقا مع إضافة تفاصيل أخرى منها الغريب ومنها المثير للاهتمام لنبدأ مع قصة خاتم سليمان بحسب الروايات اليهودية أولا ومن ثم نقوم بمقاربة كل ما يدور حوله من وجهة نظر ديننا الإسلامي الحنيف وذلك بالاستناد إلى الآيات القرآنية الكريمة وما توصل إليه الباحثون والمفكرون المسلمون خاتم سليمان هو عبارة عن خاتم عجيب ذي قدرات خارقة أنعم بها الله عز وجل على نبيه سليمان بن داوود لإخضاع الجن والشياطين والتواصل مع الحيوانات والجماد وحتى الريح، ليس هذا وحسب إذ يقال أيضا أن للخاتم قدرة كبيرة على معالجة الأمراض الجسدية والنفسية ولاسيما وأن اسم الله الأعظم محفور عليه مع العلم أنه لم يتم الكشف عن طبيعة الاسم إلى يومنا هذا.

 قد يستغرب البعض فكرتي التواصل مع الريح والحيوانات، حسنا جميعنا يعلم الروايات والقصص التي تنسب إلى النبي سليمان وبعضها مذكور في القرآن والتي تتناول علاقة النبي سليمان بالحيوانات وكيف سخر الريح لتحقيق الخير العام، يقال إن الملك سليمان عليه السلام كان متوجها مع جيشه في إحدى المرات إلى مملكة في الجنوب أي إلى مملكة سبأ فكان وادي النمل من بين المحطات التي كان لا بد لهم من العبور فيها أولا بعد وصولهم إلى مشارف الوادي، أطلقت نملة صافرات الإنذار في كافة أرجاء المملكة لتطلب من الجميع الدخول إلى مساكنهم خشية من أن يدوسهم نبي سليمان وجيشه من دون أن يشعر فما الذي حدث برأيكم؟؟

 سمع النبي سليمان قولها وفهم حديثها ويعتقد البعض أن ما حصل كان بفضل الخاتم الذي يرتديه في إصبعي فأمر جيشه وبعد أن استراح يوما وليلة أمام الوادي بأن يسلك طريقا آخر في الصحراء كي لا يوقع أي ضرر على مملكتنا. ا لم تنتهي القصص بعد جاب النبي سليمان وجيشه الصحراء لأيام وليال حتى نفذ ماء الشرب تماما مما بات يشكل خطرا على سلامة الجيش وصحته لذلك أمر النبي سليمان الجن والشياطين بحفر آبار في الصحراء بحثا عن مياه عذبة للشرب ولكن للأسف، باءت كل محاولاتهم بالفشل، ما الذي فعله برأيكم؟؟ سخر سليمان عليه السلام الريح لتحمل السحب الماطرة إليه وهذا ما حصل بحسب الرواية إذ هطل المطر غزيرا من السماء ولم يتوقف قبل أن يملأ الجيش جراره ويؤمن حاجته من ماء الشرب. 

اللغز الأكبر لخاتم النبي سليمان

والآن. مما صنع خاتم النبي سليمان لا يوجد نص تاريخي موثق يتناول المواد التي صنع منها الخاتم، إلا أنه يقال أنه مصنوع من سبعة معادن وهي الرصاص والقصدير والحديد والذهب والنحاس والزئبق والفضة، وبحسب روايات لهذه المعادن القدرة على درء شر الجن والشياطين والتحكم بها. أظن أنه معتقد شعبي متداول إلى يومنا هذا. أليس كذلك؟؟! كم من مرة سمعنا بأشخاص من حولنا قاموا بصناعة مجسم من الرصاص الخالص لدرء العين والحسد ولإبعاد الروح الشريرة. نعم الروايات والأساطير التي توارثناها عبر التاريخ مازالت تطبق اليوم ولكن بطرق وأساليب مختلفة بحسب عادات وثقافات الشعوب. لنتابع. لا أحد يعرف شكل الخاتم بالتحديد ولكن بحسب بعض الرسوم التي تم نسبها إليه فقد حفرت نجمة سداسية عليه وقد باتت فيما بعد رمزا لليهودية أما اللغز الأكبر فيتمثل بالتالي أين يوجد الخاتم الآن؟؟ في الواقع لم يتم العثور عليه على الإطلاق ومازال مختفيا حتى اليوم. الأسباب قد تتعدد فالبعض يقول لم يتم العثور عليه لأنه ليس موجودا من الأساس وهو مجرد أسطورة في حين يقول البعض الآخر أنه لم ولن يتم العثور عليه وذلك تحقيقا لرغبة النبي سليمان فهو بحسب الآية الكريمة في صورة صاحب الطلب ملكا لا يحصل عليه أحد من بعده إذ قال تعالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم: "قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب" صدق الله العظيم احفظوا هذه الآية جيدا لأن ما سأقوله لاحقا في سياق المقالة سيقلب المقاييس.

 سرقة خاتم سليمان

هنا نصل إلى الفكرة الأساسية والأهم ما هي قصة خاتم سليمان بحسب الروايات اليهودية الخاتم السحري هو هبة من الله للملك سليمان الذي حكم بني إسرائيل وبفضله خضع له كما قلنا الإنس والجن وحتى الشياطين، تمكن احد الشياطين من سرقة الخاتم بعد أن خدع زوجة سليمان التي كان الخاتم بحوزتها وبعد أن طالب سليمان بالخاتم لم تعرفه زوجته بتأثير من الشيطان فطردته من القصر وعملا. مرت الأيام وانكشفت خديعة الشيطان فوقع الخاتم منه خلال محاولة هروبه من القصر فوقع في البحر وعاد إلى الملك سليمان عليه السلام في قلب سمكة. هذه هي باختصار القصة التي يتناولها اليهود، هل هي صحيحة؟ لا أحد يعلم. إلا أن عددا من المفكرين والباحثين المسلمين رفضوها رفضا قاطعا لأنها تحط من شأن أنبياء الله عز وجل ولاسيما نبيه الحكيم سليمان عليه السلام. 

قبل أن نتعمق في رأي العلماء المسلمين وتفسيرهم لقصة نبي سليمان استمعوا إلى هذه الأساطير والروايات التي انتشرت بشكل كبير حول الخاتم الذي يقال أنه سحري، بعض هذه روايات انبثقت من الروايات اليهودية إذ توسع بها وبتفاصيلها والبعض الآخر حاول تفسير آيات القرآن الكريم التي تناولت النبي سليمان، من بين هذه الآيات ما جاء في سورة صاد إذ قال تعالى: "بسم الله الرحمن الرحيم ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب. قال رب اغفر لي وهبني ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب". انتشرت عدة تفسيرات للآية الكريمة إلا أنها لا تستند إلى أي نص ديني موثق أكرر لا نص ديني موثق لهذه التفسيرات ما أدى إلى تغذية بعض الروايات والأساطير، التفسير الأول اعتبر البعض أن هذه الآية تشير لأن النبي سليمان مر في فترة من الفترات بحالة ضعف شديد لم يقوى فيها بفعل شيء فبات وكأنه مجرد جسد على عرشه إلى أن طلب من الله عز وجل ملكا لا يحصل عليه أحد من بعده فكان أن وهبه الله قدرة على تسخير الجن والانس والريح والتواصل مع الحيوانات، التفسير الثاني في أحد الأيام قرر النبي سليمان أن يمر على جميع زوجاته لكي يرزق من كل واحدة منهن بولد ولكنه لم يرزق سوى بولد واحد عندما أبصر ابن سليمان النور خوف النبي عليه خوفا شديدا من الشياطين فطلب من الرياح أن تحمله وتخفيه لحمايته، ما أثار ذلك غضب الله عز وجل لأنه لم يتوكل عليه، لذلك رأى سليمان فلذة كبده مرمية على الكرسي لا حول له ولا قوة، أما التفسير الثالث والذي شهد تأويلات وزيادات لعدة تفاصيل مجهولة المصدر فيشبه إلى حد كبير ما جاء في الرواية وفي التفاصيل غافل أحد الشياطين النبي سليمان وأخذ منه الملك كيف بحسب الأسطورة خلع النبي سليمان خاتمه السحري وأعطاه لإحدى زوجاته فاستغل شيطان يدعى صخر الأمر وتنكر على هيئة النبي وذهب إلى زوجة سليمان وطلب منها الخاتم أعطته نعم لأنه بكل بساطة لم يتبادر إلى ذهنها أبدا أن من طلب منها الخاتم العجيب ليس النبي سليمان، تتساءلون إن تمكن النبي سليمان من استرداده لا على الإطلاق فبحسب الأسطورة عندما عاد النبي سليمان إلى زوجته ليطلب منها الخاتم لم تعرف فقامت بطرده من القصر تكمل الرواية وتقول أن النبي سليمان بعد خروجه من القصر عمل كصياد ولم يعرفه أحد كان أجره في اليوم الواحد عبارة عن سمكتين وفي بعض الروايات سمكة واحدة وذلك لمدة أربعين يوما تقريبا إلى أن وجد في أحد الأيام خاتمه العجيب في بطن إحدى السمكة!! كيف وصل خاتم النبي سليمان من الشيطان إلى بطن السمكة؟؟ 

 استمعوا إلى هذه الرواية خلال تواجد النبي سليمان خارج القصر وعمله كصياد كان تصرفات الشيطان في القصر مريبة وتدعو إلى الشك، مع العلم أنه بقي متنكرا بحسب الرواية على هيئة النبي سليمان شك وزير النبي سليمان وقيل أنه يدعى آصف بن برخيا بحال النبي الحكيم مع مرور الوقت فأخذ يسأل من حوله في البلاط إن لاحظوا أن هناك شيئا غريبا ومريبا بطبيعة النبي سليمان وتصرفاته فجاء جواب الجميع بالإيجاب، قرر حينها الوزير أن يسأل زوجات النبي، وهنا كانت الصدمة إذ تقول الأسطورة أن زوجات النبي سليمان كشفنا للوزير أنه لم يكن يشبه النبي سليمان بأخلاقه المنافية تماما لما عرفنا به سليمان عليه السلام فوجه الوزير الشيطان الذي ما لبث أن هرب بعد أن كشف أمره وخلال هربه وقع الخاتم من إصبعه في البحر فلتهمته سمكة، نعم إنها السمكة التي وصلت إلى النبي سليمان بحسب الرواية السابقة بعد أربعين يوما من عمله كصياد، ولكن لماذا خسر النبي سليمان الخاتم مدة أربعين يوما؟؟ هناك أسطورة أخرى تفسر هذا التفصيل تقول الرواية أخذ النبي سليمان جيشه الذي وصل عددهم إلى مليون جندي وغزا مدينة بحرية يقال أنها صيدون أي صيدا في جنوب لبنان في الوقت الحالي، تزوج النبي سليمان بنت ملك صيدون التي يقال أنها تدعى جرادة وقد كانت فائقة الجمال، تتابع الرواية وتقول عاد النبي سليمان إلى مملكته مع زوجته الجديدة التي غرقت في حزن ويأس شديدين لم يتغاضى النبي سليمان عن حزن زوجته بل على العكس سألها عن سبب حزنها وهي التي تعيش في عز وجاه لا مثيل لهما، فقالت له أنها اشتاقت لوالدها وطلبت منه أن يسمح لها ببناء تمثال يذكرها به.

وفي روايات أخرى يقال أنها طلبت رسم لوحة هل سمح لها النبي سليمان بذلك بحسب الرواية نعم، وهنا النقطة الفاصلة في القصة فأمام النبي سليمان عليه السلام كانت جرادة توهمه بإيمانها بالله عز وجل ولكن وراء ظهره وفي الخفاء كانت تجمع الجواري لعبادة التمثال أو اللوحة والسجود له هل وصل الخبر إلى النبي سليمان؟؟ نعم كيف ذلك؟؟ عن طريق وزيره إذ تقول الرواية أن الوزير آصف برخيا كان يتحدث في أحد المجالس عن الأنبياء ومحاسنهم في صغرهم وشبابهم وعندما أتى على ذكر النبي سليمان لم يتطرق إلى مرحلة النضج واكتفى بالحديث عنه وهو صغير ما أثار استغراب النبي سليمان ودفعه إلى سؤاله عن السبب فكان الجواب الصادم لأنه في بيته تعبد الأصنام وهو الذي ينادي بالتوحيد، عليم النبي سليمان أن زوجته جراد تعبد التمثال التي زعمت أنه سيصنع ليذكرها بوالدها منذ أربعين يوما، فغضب غضبا شديدا وقام بتحطيم التمثال لهذا سمح الله عز وجل بأن يخسر نبي سليمان عليه السلام الخاتم وملكه بحسب الرواية لمدة أربعين يوما.

 لم تنتهي قصة عزم النبي سليمان على طلب المغفرة من الله عز وجل من دون كلل أو ملل، هنا انتشرت رواية أو أسطورة جديدة تتعلق بلباسه في هذه الفترة إذ يقال إن النبي سليمان طلب أن يرتدي ثوبا طاهرا للغاية فصنعت له مجموعة من العذارى ثوبا لائقا. بطلبه. ولأنه صنع بأيدي العذارى وليس السيدات. كان يعتبر طاهراً، واضب النبي سليمان عليه السلام على التضرع إلى الله عز وجل لتحل عليه مغفرته ورحمته. إلى أن جاء اليوم الذي سمح الله تعالى بأن يخلع النبي سليمان خاتمه العجيب ليدخل الخلاء أي المرحاض. فأعطاه إلى زوجته ويقال أنها أمينة التي يثق بها ثقة عمياء. وهنا حصل ما سبق وتحدثنا عنه وهو سرقة الشيطان الخاتم بعد التنكر على هيئة النبي سليمان.

 ماذا حصل للشيطان بنظركم بعد أن عاد الملك للنبي سليمان؟؟ يقال أنه بعد عودة النبي إلى قصره أرسل في طلب الشيطان إلا أن تمرد وجبروت الأخير حال دون أن يتمكن أحد من جلبه إلى النبي سليمان عليه السلام. لم تنته القصة هنا ففي يوم من الأيام وبعد أن غطى الشيطان في نوم عميق كبله أتباع النبي سليمان بالرصاص وساقوه إلى القصر. أمر سليمان حينها بصنع تابوت من رخام ليتم إدخال الشيطان فيه ثم قام بإغلاق التابوت بالنحاس وطرحه في البحر إلى الأبد. 

رأي العلماء المسلمين بالروايات 

رفض العلماء المسلمين هذه الروايات رفضا قاطعا لعدة أسباب الأول أنه لا يمكن للشيطان أن يتمثل بالأنبياء الطاهرين أو أن يكون على هيئتهم السبب الثاني والأهم بنظرهم هو أنه من غير الممكن أن يكون الله عز وجل قد حصر ملكا عظيما كالملك الذي وهبه للنبي سليمان عليه السلام في خاتم. بمعنى آخر الله ليس بحاجة إلى أن يهب أنبيائه حاجات مادية كالخاتم ليمنحهم ملكا عظيما ودليل على ذلك ما جاء في الآية الكريمة وسخرنا لها ولم تقل وسخرنا في الخاتم. إذن من أين جاء الاعتقاد بأن النبي سليمان عليه السلام خاتم ذي قدرات سحرية.

 حسنا بحسب الباحث الإسلامي والمفكر علي منصور الكيالي خاتم سليمان ليس خاتما يلبس في اليد بل خاتما لفظيا وكتابية، ماذا يعني بذلك أي أنه عبارة عن جملة أساسية في الديانة الإسلامية، ما هي هذه الجملة؟؟ يقول الدكتور الكيالي أنه عندما أرسل النبي سليمان رسالة إلى مملكة سبأ بشخص ملكتها بلقيس يدعوهم فيها إلى الإيمان بالله الواحد الأحد بدأ رسالته بسم الله الرحمن الرحيم، وقد عرفت الملكة بلقيس أن الرسالة من الملك سليمان من البسملة وهكذا تكون البسملة هي ختم النبي وخاتمه الذي بات يعرف عنه.

ويضيف الدكتور الكيالي أن كل صورة في القرآن الكريم ممهورة في بدايتها بخاتم سليمان أي بالبسملة فهو الذي أكمل البسملة بعد نوح عليه السلام الذي قال نصفها فقط، باسم الله مجراها ومرساها، هذا ليس كل شيء فقد فسر الدكتور الكيال معنى الآية الكريمة "بسم الله الرحمن الرحيم قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي" وذلك انطلاقا من ثلاث آيات تناولت حقيقة تسخير الله عز وجل الصريح للنبي سليمان في صورة صفات قال الله تعالى: "بسم الله الرحمن الرحيم فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب". أي أن الريح كانت هادئة وفي الوقت عينه قوية لتوجه له السفن أي أن النبي سليمان عليه السلام كان يعمل في البحر، في سورة سبأ قال تعالى: "بسم الله الرحمن الرحيم ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر". الآية الكريمة تعطينا فكرة عن المسافة الكبيرة التي كان يقطعها النبي سليمان في البحر أي أنه سيطر على كل البحر الأبيض المتوسط، وفي سورة الأنبياء قال تعالى: "بسم الله الرحمن الرحيم ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها"، بحسب الدكتور الكيالي تشير الآية الكريمة إلى أن النبي سليمان واجه ظرفا طارئا خلال تواجده في عرض البحر ما اضطره إلى الاستعانة بالرياح القوية للوصول إلى الأرض المباركة أي القدس وهنا يشير الباحث الإسلامي أن فلسطين في اللغات القديمة تعني شعوب البحر أي أن الحضارة التي بناها سليمان عليه السلام لم يبنيها في البر أبدا والدليل أننا نرى آثار الحضارة الفرعونية والآشورية والتدميرية وغيرهم. ولكننا لم نر أي شيء يتعلق بحضارة النبي سليمان، وهو ما يفسر الآية الكريمة وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعده. لذلك برأي الدكتور
ولم يبن أي حضارة أو هيكل على البر وقد غرقت هذه الحضارة في البحر لذلك لا نجد بين المكتشفات التاريخية أي أثر لحضارة سليمة.

 إذن أصدقائي هذا باختصار كل ما يتم تداوله عن أسطورة خاتم النبيه سليمان عليه السلام، أغلب هذه القصص والروايات يندرج في خانة الأساطير إلا أنها لقيت زخما شعبيا كبيرا، فالأمور الغامضة وغير المفهومة تستهوي الجنس البشري وتدفعه إلى محاولة تفسيرها وإن كان بطرح نظريات غير مؤكدة، ورغم كل ما قلنا سيبقى لغز خاتم سليمان عليه السلام قائما، وسيتساءل الجميع مرارا وتكرارا على مر الأجيال هل هو حقيقة، أم مجرد خيال؟؟ إذن لغز آخر من ألغاز النبي سليمان عليه السلام، ويبقى العلم عند الله تعالى وحده.

لا تنسوا أن تكتب آراءكم في التعليقات وتشارك الموضوع مع أصدقائكم وتشترك معنا في قناة قلم2. 
 
 
 

الاسمبريد إلكترونيرسالة