- سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !! سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !! - qalam2 -->
U3F1ZWV6ZTE5Njg1NzI2OTY3X0FjdGl2YXRpb24yMjMwMTIxMjc5MzM=
recent
أجدد المواضيع على قلم2

سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !!

 سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !!

سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !!
سجن قارا المغربي المرعب، سرٌ من أسرار المغرب تعرف عليه !!


هو الوحيد من نوعه في العالم. هنا في وطننا العربي. موقعه تحت الأرض مساحته الحقيقية غير معروفة. لا يوجد فيه باب أو نافذة واحدة. لغز مرعب وغامض لم يستطع أي أحد أن يحدثه. عن لعبة قديمة وعن أشباح وأرواح تسكنه حتى يومنا هذا. سجن قارا المرعب في المغرب وصانعي الأفلام وكلما اشتدت خطورة هذه السجون بها وبأحوال المساجين فيها بمحاولاتهم الحثيثة للفرار من بين براثن حبس بحراسة مشددة في أغلب الأحيان. إلا أن السجن الذي سأتحدث عنه في هذه الحلقة لا يشبه أي سجن في العالم. وقد صنف ضمن أخطر السجون في القرن الثامن عشر. باختصار. سجن تحت الأرض مجهول المساحة والأغرب لا أبواب ونوافذ.

في هذه المقالة سأتحدث عن. قصة إنشاء السجن. الجدل القائم حول تسمية والحبس ومساحته. الأساطير والروايات التي تدور حول السجن وأخيرا لعنة السجن. 

  تعود قصة بناء سجن قار إلى عهد السلطان المولى إسماعيل في القرن الثامن عشر حينها كان السلطان بحاجة إلى مكان ضخم لاحتواء حوالي أربعين ألف سجين تم إلقاء القبض عليهم من بينهم العديد من الجنود الأجانب والأوروبيين. وبحسب الرواية كان من بين السجناء خبير بناء من الجالية البرتغالية فطلب منه المولى إسماعيل بناء سجن ضخم لهذه الغاية واعدا إياه بتحقيق أحلام كل سجين الحرية ولكن بشرط واحد. أن ينجح في بناء هذا السجن وأن يكون الأخطر والأغرب في العالم فكان سجن في مدينة مكناس المغربية وهو سجن تحت الأرض وتحديدا تحت القصور الإسماعيلية والجزء المثير للاهتمام في الرواية أنه يقال إن المولى إسماعيل طلب من الخبير البرتغالي إنشاء ممر سري في السجن بحيث يكافأ من يجد هذا الممر بإخلاء سبيله. 

المسألة ليست سهلة على الإطلاق بدقة ويصعب العثور عليه لأسباب سأذكرها في سياق المقالة ولكن قبل ذلك لابد من الإشارة إلى الأشغال التي تولاها السجناء خلال فترة سجنهم كان المولى إسماعيل مولعاً بفن العمارة الأوروبية ولاسيما الفرنسية وبتصميم قصر فرساي على وجه التحديد. فكان يأمر السجناء الأوروبيين ذوي الخبرة في أعمال البناء بالمشاركة في أعمال بناء القصور والأسوار توازي في عظمتها عظمة تلك التي تزخر بها القارة الأوروبية ولكن بروح عربية عريقة وأصيلة.

  قلنا في بداية المقالة أن سجن قارة لا يشبه أي سجن على وجه الأرض لماذا حسنا إن أول ما يتبادر إلى أذهاننا جميعا عند الحديث عن السجون هو وجود أبواب مصفحة وأقفال حديدية أو حتى الكترونية لا يمكن خرقها وهذا تماما ما لا يمكن رؤيته في سجن قارة. فهذا السجن الذي ذاع صيته من المغرب إلى العالم بأسره لا يوجد به أبواب أو حتى نافذة واحدة ما يجعله معزولا بشكل كامل عن العالم الخارجي بشكل كامل. وأكثر ما يثير الريبة والخوف هو تصميمه الداخلي فالسجن عبارة عن متاهة بكل ما للكلمة من معنى ودهاليزها ومتاهات والمتشابكة دفعت الأهالي إلى تداول القول الشهير الداخل إلى السجن مفقود والخارج منها مولود فالدخول إلى سجن قارة يعني شيئا واحدا الاختفاء عن وجه الأرض تماما وذلك لصعوبة الخروج منه أدركت سبب صعوبة العثور على هذا الممر السري الذي أمر المولى إسماعيل ببنائه لأن السجن متاهة لا يمكن تمييز أجزائها على الإطلاق.

قصص اختفاء داخل السجن

 تعددت قصص الاختفاء في سجن قارة ومن أشهر هذه القصص هي اختفاء بعثة فرنسية عمدت إلى دخول السجن بهدف اكتشافه فلم تخرج أبدا حينها قررت السلطات المغربية إقفال السجن لتفادي حصول المزيد من حالات الاختفاء وأبقت على جزء واحد من مفتوح كوجهة سياحية تجذب محبي المغامرة والإثارة. حسنا. قد تتساءلون عن كيفية إيصال الطعام والشراب إلى المساجين من دون المجازفة بعدم الخروج من هذه المتاهة الضخمة. في الواقع هناك طريقة واحدة فقط لإيصال الطعام وهي من خلال مجموعات من الفتحات الموجودة في سقف السجن الذي يتراوح ارتفاعه بين متر ونصف وعشرة أمتار. 

سبب تسمية السجن

ماذا عن تسمية السجن باسمه. هناك روايتان تتعلقان بسبب تسمية الحبس. تمت تسمية السجن تيمنا باسم السجين البرتغالي الذي قام ببنائه والذي تحدثنا عنه في بداية الحلقة إذ يقال أن اسمه كان قارة أما رواية الثانية فتقول إن أحد حراس السجن في فترة الحماية الفرنسية للمغرب كان أقرع الرأس فكان يناديه الفرنسيون في محاولة لقول هذه الرواية لا يؤيدها المؤرخون بحيث يؤيد الكثيرون الرواية الأولى. 

مساحة السجن

مساحة السجن هي اللغز الأكبر الذي لم يتم حله إلى يومنا هذا وقد تعددت الروايات التي تتناول مساحته الحقيقية. الرواية الأولى مساحة السجن تساوي مساحة القصور الإسماعيلية التي يقبع تحتها الرواية الثانية مساحة السجن أكبر من ذلك بحيث تغطي مساحة مدينة مكناس بأسرها. أما الرواية الثالثة والمثيرة للجدل مساحة السجن أكبر مما يتصوره عقل بشري. إذ تساوي المسافة بينمكناس وتاز شرقا ومراكش جنوبا وصولا إلى بعض المدن الشمالية. تتصورون ضخامة هذا السجن. هو سجن مجهول والمريب أنه لم يتم تأكيد أي من هذه الروايات إلا أن الأكيد هو أن مساحة سجن قارة كبيرة للغاية مساحة السجن ليست اللغز الوحيد الذي يخفيه سجن قارة فهناك العديد من الروايات التي تناولت حقيقة هذا السجن وطبيعته.

حقائق حول السجن 

 أولا. السجن لم يبنيه المولى إسماعيل بل كان موجودا منذ القدم وعند اكتشافه طلب المولى إسماعيل ترميمه لاستخدامه كسجن. 

ثانيا. السجن كان في القدم مدينة متكاملة تضج بالحياة تحت سطح الأرض. كان يمثل حضارة مغربية عمرها آلاف السنين لجأ إليها الناس هربا من الحروب والكوارث الطبيعية. 

ثالثا السجن في الأساس استخدم مطمورة كبيرة أي مخزن ضخم للأطعمة وذلك تحسبا لأي ظرف طارئ قد تشهده المدينة واعتبر البعض أن ارتفاع سقف السجن هو دليل ملموس على أن الغاية منه كانت تخزين المواد أما الحقيقة الأكثر رعبا عن السجن المغربي فهي ما يسمى. فبحسب أهالي السجن الأشباح تهيم بين دهاليزه وسراديب أرواح أول مجموعة سكنت فيه وماتت فيه. بحيث يقال إنه يمكن الشعور بوجودهم أو حتى سماع مأساتهم بين جدران السجن.

  هذا باختصار كل ما يدور حول سجن المغربي الشهير الذي تحول إلى وجهة سياحية يقصدها الكثيرون من كل حدب وصوب فما رأيكم هل كان فيما مضى حضارة متكاملة تحت سطح الأرض تم تحويلها إلى سجن هو الأخطر في العالم وما مصير البعثة الفرنسية التي حاولت استكشاف. تاهت فيه حقا وبقيت في الداخل حتى لقي أفرادها مصرعهم. وماذا وجد بالداخل برأيكم، هل احتكوا مع الأرواح والأشباح التي يقال إنها تملأ المكان. الله وحده يعلم، أن الأكيد هو أن هذا الصرح يشكل موضوعا مثيرا للاهتمام بكل تفاصيله وأنتم أصدقائي برأيكم أي نظرية ترونها الأقرب إلى العقل والمنطق. هذا ما وجدناه من معلومات متوفرة حول هذا السجن الذي يعد الأغرب في العالم، يرجى مشاركة المقالة مع الاصدقاء.

الاسمبريد إلكترونيرسالة